عقلك الباطن و نظام المعتقدات

ما هو نظام المعتقدات

أنا لا أستطيع القيام بهذا
هذا شىء مستحيل
لا استطيع النجاح فى ماده الفزياء
كل الرجال تكذب على ازواجها

ما هذه الجمل؟ هل هى تعبر عن أراء معينه؟ نعم و لكنها ليست مجرد أراء عاديه, أنها معتقدات مخزنه فى عقلك الباطن. سواء كانت هذه المعتقدات صحيحه أم لا فأنك ستعتقد فيها ما دامت موجوده فى عقلك الباطن. المعتقدات تصبح أقوى كلما واجه الشخص أحداث تدعمها و تثبتها و تصبح أضعف كلما واجه الشخص أحداث تفندها.

كيف تتكون الاعتقادات

عندما تتجاوز فكره معينه عقلك الواعى و تدخل الى عقلك الباطن مباشره فانها تصبح معتقد. ربما تكون تسال نفسك الان كيف تتجاوز فكره معينه عقلك الواعىو تذهب الى عقلك الباطن مباشره. هذه هى بعض الامثله التى توضح كيقيه حدوث هذا:

  • حينما تأتى الفكره من مصدر موثوق منه:: حينما كنت طفلا كان والديك هما مصدرك الموثوق فيه, فاذا ظل والديك ينعتاك بأنك غبى فربما تقتنع فعلا بأنك غبى بل و تفشل فى دراستك لاحقا بسبب هذا المعتقد
  • حينما تنوم مغناطيسيا: عندما ينومك شخص مغناطيسا يفقد عقلك الواعى القدره على تنقيه الكلام الذى تسمعه و يذهب كله الى عقلك الواعى مباشره.
  • حينما يشوش شىء ما تفكيرك: حينما يشوش أنتباهك أو حينما تكون مشغول بشده قى التفكير فى شىء معين فانك تصبح مهيأ بشكل أفضل لتلقى الايحائات و التصديق فيها. هذا هو ما يحدث لك حينما تشاهد فيلمك المفضل ثم تاتى فقره أعلانيه, هدف هذه الفقره فى الغالب يكون برمجت عقلك الباطن أثناء أنشغال عقلك الواعى بالتفكير فى الفيلم

نظام معتقداتك و حياتك

المعتقدات من أكثر الاشياء التى من الممكن أن تغير حياتك فمثلا بعض الناس يبنى أعتقاد خاطىء ثم يحققه عن طريق نظريه النبوءه التى تحقق ذاتها. فمثلا أفترض أنك أعتقدت انك غير قادر على النجاح فى الفزياء , فى الاغلب ستجد أنك لا ترغب فى مذاكرتها و ستكون النتيجه أنك ستذهب للاختبار بدون أستعداد كافى و بالتالى ستفشل فى الاختبار و تحقق النبوءه, اى أن الامر بدأ بالاعتقاد ثم كنت انت بتحقيق النبوءه و ثبتت الاعتقاد

الطريقه الصحيحه للتعامل مع المعتقدات

أن أردت أن تمنع تلك المعتقدات الخاطئه من التحقق فعليك أن تتحدى ذلك المعتقد عن طريق طرح الاسئله. فمثلا فى المثال السابق كات يجب أن تسال نفسك تلك الاسئله. ما هو الدليل الذى أملكه و الذى يثبت أنى غبى؟ و أذا كنت غبى فلماذا أنجح فى بقيه الاختبارات؟ و أذا كنت لا أملك دليل ملموس فلماذا أنعت نفسى بالغباء؟ و حتى ان كنت فشلت فى فعل شىء فلماذا لا تكون تلك نبوءه من التى تحقق ذاتها؟. كلما سألت نفسك تلك الاسئله كلما تحديت المعتقد الخاطىء و كلما مكنت نفسك من التخلص منه.

محمد فاروق هو شاب مصرى فى السته و عشرين من عمره و هو صاحب اول موقع مصرى فى التنميه البشريه, الموقع يحصل على اكثر من ثلاثه ملايين زياره سنويا و هو اول موقع مصرى يبيع كتب مصريه كتبها محمد فاروق للاجانب فى كل انحاء العالم, لتعرف المزيد عن محمد فاروق اتبع ذلك الرابط. موقع تونوماى سيلف لا يحتوى على مقالات عاديه او نصائح هواه و لكنه يحتوى عل تكنيكات مؤثره مبنيه على علم السيكلوجى و مقدمه باسلوب مبسط يفهمه جميع الناس بدون اى مجهود. اذا كنت تعتقد ان هذا الكلام هو نوع من انواع الدعايه فاتبع هذا الرابط لتعرف بنفسك ماذا يقول الزوار لاجانب على الموقع

تريد معرفه المزيد؟

أخبرنى كيف أقنع شخص برأيى

أخبرنى المزيدعن المعتقدات الخاطئه

أخبرنى المزيد عن التنويم بالايحاء